Hasil BMQ (8): Tentang Menghafal Alquran dan Letak Surah Al-Fatihah

by Mei 10, 2019
Bahtsul Masail Warta 0   244 views
durasi baca: 4 menit


Pertanyaan:
1. Bagaimana hukumnya orang yang menghafal Alquran tanpa melalui setoran ke guru? Tetapi sudah ngaji (khatam) binnadhor di hadapan guru.
2. Surat al-Fatikhah itu termasuk juz 1 atau tidak? Kalau misal termasuk, kenapa kok juz 1 itu الم

Jawaban:
1. Untuk dapat disebut “pernah mengaji kepada seorang guru” (musyafahah/talaqqi) tidak wajib membaca bil-ghaib (dari hapalan) tapi bisa dengan bi-nazhor (mengaji dengan melihat mashaf). Akan tetapi sebagian guru menuliskan di dalam ijazah sanad (وقد قرأ عليّ غيباً) ini berarti sang guru memberi ijazah kepada yang pernah mengaji kepadanya dengan setoran bil-ghaib. Meskipun demikian, ijazah tidak menjadi syarat boleh tidaknya mengajar Alquran. Ijazah dari seorang guru (al-mujiz) itu sebagai tanda bahwa yang diberi ijazah (al-mujaz) itu sudah mempunyai keahlian/kelayakan untuk mengajar Alquran.

Referensi:
وتجوز القراءة على الشيخ ; ولو كان غيره يقرأ عليه في تلك الحالة ، إذا كان بحيث لا يخفى عليه حالهم، وقد كان الشيخ علم الدين السخاوي يقرأ عليه اثنان وثلاثة في أماكن مختلفة، ويرد على كل منهم، وكذا لو كان الشيخ مشتغلا بشغل آخر كنسخ ومطالعة .وأما القراءة من الحفظ : فالظاهر أنها ليست بشرط ، بل تكفي ولو من المصحف
– الإتقان في علوم القرآن، جلال الدين عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي، المكتبة الغربية السعودية، 1426 هـ ، ج الاولــ ، ص 634 – 635
فائدة ثانية: الإجازة من الشيخ غير شرط في جواز التصدي للإقراء والإفادة، فمن علم من نفسه الأهلية جاز له ذلك وإن لم يجزه أحد، وعلى ذلك السلف الأولون والصدر الصالح، وكذلك في كل علم، وفي الإقراء والإفتاء، خلافاً لما يتوهمه الأغبياء من اعتقاد كونها شرطاً. وإنما اصطلح الناس على الإجازة، لأن أهلية الشخص لا يعلمها غالباً من يريد الأخذ عنه من المبتدئين ونحوهم، لقصور مقامهم عن ذلك، والبحث عن الأهلية قبل الأخذ شرط، فجُعلت الإجازة كالشهادة من الشيخ للمجاز بالأهلية.
– الإتقان في علوم القرآن، جلال الدين عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي، المكتبة الغربية السعودية، 1426 هـ ، ج الاولــ ، ص 652

Lihat juga:
– مفتاح السعادة ومصباح السيادة في موضوعات العلوم – احمد بن مصطفى الشهير ببطاش كبرى زاده – دار الكتب العلمية – بيروت – لبنان – الطبعة الاولى – 1405 هـ ̷ 1985 م – المجلد الثاني – ص 365 – 366
– كتاب التبيان لبعض المباحث المتعلقة بالقرآن على طريقة الاتقان – معتصم بالله طاهر بن صالح بن احمد الجزائري – المطبعة المنار – مصر – الطبعة الاولى – 1334 هـ ، ص 91 – 92

2. Bagian tertentu dari Alquran dapat disebut hizb, juz, dan wirid. Hal ini berhubungan dengan ilmu ‘Add al-aay (ilmu menghitung jumlah ayat Alquran), di mana terdapat beberapa versi dalam membagi Alquran. Di antara tujuannya adalah utnuk memudahkan dan menyemangatkan seseorang dalam membaca Alquran satu khataman.

Secara umum, ada dua model dalam membagi Alquran: pertama berdasarkan surat, kedua berdasarkan jumlah kata dan huruf Alquran. Model yang pertama merujuk kepada salah satu hadis yang diriwayatkan dalam Sunan Abi Dawud, hadis ini menjelaskan bahwa sahabat Nabi membagi Alquran menjadi: Bagian pertama tiga surat, bagian kedua: lima surat, bagian ketiga: tujuh surat, bagian keempat: Sembilan surat, bagian kelima: 11 surat, bagian keenam: 13 surat, bagian ketujuh: juz surat-surat al-mufashal (mulai dari surat Qaf sampai al-Nas), total 113 surat tanpa al-Fatihah.

Di antara sebab surat al-Fatihah tidak termasuk dalam pembagian ini karena ia adalah surat yang paling masyhur dan paling sering dibaca oleh setiap Muslim. Model pembagian kedua dimulai dari masa gubernur Irak, al-Hajjaj bin Yusuf yang mengumpulkan para ulama ahli Alquran untuk menghitung jumlah huruf Alquran, hasil hitungan mereka adalah 340740 huruf, lalu al-Hajjaj bertanya: di mana separuh Alquran? mereka menajwab: pada huruf Fa’ lafadz (وليتلطف) surat al-Kahf. Pembagian Alquran yang kita kenal, 30 juz, termasuk model kedua, dengan tujuan khatam Alquran sebulan 1 kali.

Referensi:
قال أوس : سألت أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم : كيف تحزبون القرآن؟ قالوا: ثلاث، وخمس، وسبع، وتسع، وإحدى عشرة، وثلاث عشرة، وحزب المفصل وحده. كتاب تفريع أبواب شهر رمضان، باب تحزيب القرآن، ص 208-209، رقم الحديث 1393
– أبو داود سليمان بن الأشعث السجستاني، سنن أبي داود، ط1 (الرياض: دار السلام، 1999)

(كَيْفَ تُحَزِّبُونَ الْقُرْآنَ) وَكَيْفَ تَجْعَلُونَهُ الْمَنَازِلَ، وَالْحِزْبُ هُوَ مَا يَجْعَلُهُ الرَّجُلُ عَلَى نَفْسِهِ مِنْ قِرَاءَةٍ (قَالُوا ثَلَاثٌ) أَيِ الْبَقَرَةِ وَآلِ عِمْرَانَ وَالنِّسَاءِ فَهَذِهِ السُّوَرُ الثَّلَاثَةُ مَنْزِلٌ وَاحِدٌ مِنْ سَبْعِ مَنَازِلِ الْقُرْآنِ (وَخَمْسٌ) مِنَ الْمَائِدَةِ إِلَى الْبَرَاءَةِ (وَسَبْعٌ) مِنْ يُونُسَ إِلَى النَّحْلِ (وَتِسْعٌ) مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ إِلَى الْفُرْقَانِ (وَإِحْدَى عَشْرَةَ) مِنَ الشُّعَرَاءِ إِلَى يس (وَثَلَاثَ عَشْرَةَ) مِنَ الصَّافَّاتِ إِلَى الْحُجُرَاتِ (وَحِزْبُ الْمُفَصَّلِ وَحْدَهُ) مِنْ قَافْ إِلَى آخِرِ الْقُرْآنِ. ج4/ ص 190
– أبو الطيب محمد شمس الحق العظيم آبادي، عون المعبود شرح سنن أبي داود، ط2 (المدينة المنورة: المكتبة السلفية، 1968)
عن سلام أبي محمد الحماني أن الحجاج بن يوسف جمع القراء والحفاظ والكتاب، فقال: أخبروني عن القرآن كله كم من حرف فيه؟ قال: وكنت فيهم، فحسبنا فأجمعنا على أن القرآن ثلاث مئة ألف حرف وأربعون ألف حرف وسبع مئة حرف ونيف وأربعون حرفاً. قال: فأخبروني إلى أي حرف ينتهي نصف القرآن؟ فإذا هو في الكهف (وليتلطف) في الفاء …. ص 300
– البيان في عد آي القرآن، أبوعمر الداني، ط1 (الكويت: منشورات مركز المخطوطات والتراث والوثائق، 1994)
وليست سورة الفاتحة في هذا التقسيم لشهرتها، ولكثرة تلاوتها في الصلاة وغيرها، فعدد السور في هذا التحزيب المذكور في حديث وفد ثقيف مئة وثلاث عشرة سورة. وواضح أن الصحابة كانوا يحزبون القرآن الكريم سورا تامة، ولا يحزبون السورة الواحدة. ص 201
– حازم بن سعيد حيدر، مدخل إلى التعريف بالمصحف الشريف، ط1 (جدة: مركز الدراسات والمعلومات القرآنية بمعهد الإمام الشاطبي، 2014)

Tinggalkan Balasan

Alamat email Anda tidak akan dipublikasikan. Ruas yang wajib ditandai *