Hasil BMQ (3) : Cara Yang Benar Dalam Membaca Iqlab dan Ikhfa’ Syafawi

Pertanyaan:
Bagaimanakah cara yang benar dalam membaca iqlab dan ikhfa syafawi, apakah dengan membenggangkan (furjah) sedikit atau dengan merapatkan bibir (ithbaq)?

Jawaban:
Cara yang benar dalam membaca iqlab adalah dengan merubah nun mati atau tanwin yang jatuh sebelum huruf ba’ menjadi mim, kemudian merapatkan kedua bibir (ithbaq) dengan rapatan yang ringan dan lembut, tanpa menekan kedua bibir dengan tekanan yang kuat. Lalu mengucapkan ba’ dengan jahr dan syiddah dengan merapatkan kedua bibir disertai dengan tekanan sedikit, lalu melepaskan keduanya.

Membaca ithbaq dengan cara di atas, adalah sama pada saat membaca ithbaq pada ikhfa’ syafawi. Menurut syaikh Ibn al-Jaziri, tak ada beda dalam mengucapkan iqlab dan ikhfa’ syafawi dari segi meng-ikhfa’-kan mim dan menampakkan ghunnah. Contohnya pada potongan ayat ﴿اَنْ بُوْرِكَ﴾ dan ﴿يَعْتَصِمْ بِالله﴾ .
Mengenai pembacaan iqlab dan ikhfa’ syafawi dengan cara membuka sedikit bibir (infiraj/furjah) seukuran ujung pena atau seukuran jarum (tidak ithbaq), tidak ditemukan referensinya dari kitab-kitab yang bisa dijadikan pegangan.

Referensi:
كيفية نطق هذا الاقلاب هي أن نقلب النون أو التنوين –الذي بعده باء- ميمًا ثم نطبق الشفتين إطباقاً خفيفاً بلطف ولين، بدون كز للشفتين لئلا يتولد عند كزهما غنة ممططة من الخيشوم – ونخرج غنة الميم من الأنف ثم ننطق بالباء مجهورة شديدة بتقوية كز الشفتين والضغط عليهما قليلا، ثم بتباعدهما. ص 33-34
الملاحظة الأولى: حول انفراج الشفتين: ما يذكره بعض القراء المعاصرين من ضرورة انفراج الشفتين عند الإقلاب والإخفاء الشفوي، بل يبالغ بعضهم فيقول: لابد أن يرى الناظر أسنان القارئ، وبعضهم يقول: يجب أن تكون هذه الفرجة بمقدار رأس القلم، وبعضهم يقول: إنما هي بقدر رأس الإبرة. فهذا مما لم أجده في كتاب معتمد عند السابقين –فيما اطلعت عليه- ولم نتلقاه بهذا الشكل عن مشايخنا المتقنين، ولعله من اجتهادات العلماء.
الى ان قال…
وقد سألت كبار العلماء المجودين المعاصرين عن انفراج الشفتين فأجابني الجميع بأنهم قرؤوا على مشايخهم بالإطباق. ص 39-40
-يحيى عبدالرزاق الغوثاني، علم التجويد: أحكام نظرية وملاحظات تطبيقية، ط10 (دمشق: دار الغوثاني للدراسات القرآنية، 2011).
قال ابن الجزري في النشر: فلا فرق حينئذ في اللفظ بين ﴿اَنْ بُوْرِكَ﴾ (النمل : الآية 8) وبين ﴿يَعْـتَـصِمْ بِالله﴾ (آل عمران : الآية 101) الا انه لم يختلف في إخفاء الميم المقلوبة عند الباء ولا في إظهار الغنة في ذلك… ص 122
-محمد مكي نصر الجريسي، نهاية القول المفيد في علم تجويد القرآن المجيد, ط1 , دار الكتب العلميى بيروت – لبنان

Tinggalkan Balasan