Hasil BMQ (2) : Wanita Haid Membaca Alquran

durasi baca: 3 menit

Pertanyaan:
Bagaimana hukum wanita yang sedang menstruasi membaca Alquran, karena ikut MHQ/ MTQ? atau bahkan ikut semaan Alquran, karena sudah nyanggupi kepada shohibul hajat dan hafidhoh lainnya tidak ada?

Jawaban:
Wanita yang sedang haid/menstruasi haram membaca Alquran, baik satu ayat atau kurang. Wanita yang sedang haid diperbolehkan membaca Alquran dalam hati dengan tanpa diucapkan oleh mulut. Wanita yang sedang haid diperbolehkan membaca Alquran dengan niatan dzikir.

Ulama Jumhur al-Khurosaniyyin menyampaikan, di dalam qoul qodim, imam asy-Syafi’i menyatakan bolehnya wanita yang sedang haid membaca Alquran.
Di dalam madzhab Malikiyyah, wanita haid selama darahnya masih keluar, diperbolehkan untuk membaca Alquran, namun ketika darahnya sudah berhenti, ia tidak diperkenankan untuk membaca Alquran sebelum melaksanakan mandi.

Catatan:
Meskipun dari ma’khodz yang ada, ditemukan qoul yang menyatakan wanita yang sedang haid boleh membaca Alquran meski sampai khatam dengan niatan dzikir, atau qoul qadim imam asy-Syafi’i yang menyatakan bolehnya wanita yang sedang haid membaca Alquran secara mutlak. Juga qoul dari kalangan Malikiyyah yang membolehkan wanita yang sedang haid membaca Alquran ketika darahnya masih mengalir dan tidak boleh ketika darahnya sudah berhenti namun belum mandi.

Atas saran dari mushohih juga arahan dari Romo KH. R. Muhammad Najib AQ, untuk memilih qoul yang melarang wanita yang sedang haid membaca Alquran. Hal ini untuk lebih menjaga keagungan dan kemuliaan Alquran al-Karim.

Referensi:
-التبيان في آداب حملة القرآن، الإمام ابي زكريا يحي بن شرف الدين النووي، مكتبة المؤيد، ط 1 ، بيروت – لبنان، 1412 هـ ̷ 1991 م
وأما الجنب والحائض فإنه يحرم عليهما قراءة القرآن سواء كان آية أو أقل منها ويجوز لهما إجراء القرآن على قلبهما من غير تلفظ به ويجوز لهما النظر في المصحف وإمراره على القلب، وأجمع المسلمون على جواز التسبيح والتهليل والتحميد والتكبير والصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم وغير ذلك من الأذكار للجنب والحائض. ص 71
-حاشية الجمل على المنهج لشيخ الإسلام زكريا الأنصاري، الشيخ سليمان الجمل، دار احياء التراث العربي، بيروت، ج1 ص 157
(قوله أيضا بقصده) بأن يقصد بما يقرؤه المعنى القديم القائم بذاته سبحانه وتعالى ومعنى عدم القصد أن يقصد بالقراءة التعبد لأننا متعبدون بذكر القرآن جميعه أي سواء كان أحكاما أو مواعظ أو قصصا فإذا كان هناك عذر كالجنابة حملت القراءة على التعبد بها فإذا أراد المعنى القديم حينئذ لا بد من قصده فقولهم إنه لا يكون قرآنا إلا بالقصد معناه أنه لا يحمل على معناه الحقيقي وهو القائم بذاته تعالى إلا بالقصد فإذا لم يقصد حمل على المعنى المجازي وهو الذكر ا ه شيخنا ح ف وهل يشترط في قصد الذكر بالقراءة ملاحظة الذكر في جميع القراءة قياسا على تكبير الانتقالات أو يكفي قصد الذكر في الأول وإن غفل عنه في الأثناء فيه نظر والأقرب الثاني ويفرق بأن الصلاة حقيقة واحدة فعدم ملاحظة الذكر في كل تكبيرة يبطلها لشبهها بالكلام الأجنبي ا ه ا ط ف
الى ان قال…
(قوله كما دل عليه كلام الرافعي) قال الشيخ الخطيب أفتى شيخنا الشهاب الرملي أنه لو قرأ القرآن جميعه لا بقصد القرآن جاز وهو المعتمد خلافا لشيخ الإسلام ا ه
-المجموع شرح المهذب، الإمام ابي زكريا يحي بن شرف الدين النووي، مكتبة الارشاد، جدة – المملكة العربية السعودية
قال المصنف رحمه الله تعالى : ( ويحرم عليها قراءة القرآن لقوله صلى الله عليه وسلم : { لا يقرأ الجنب ولا الحائض شيئا من القرآن } ) .
( الشرح ) هذا الحديث رواه الترمذي والبيهقي من رواية ابن عمر ، رضي الله عنهما وضعفه الترمذي والبيهقي ، وروي لا يقرأ بكسر الهمزة على النهي وبضمها على الخبر الذي يراد به النهي ، وقد سبق بيانه في آخر باب ما يوجب الغسل ، وهذا الذي ذكره من تحريم قراءة القرآن على الحائض هو الصحيح المشهور، وبه قطع العراقيون وجماعة من الخراسانيين وحكى الخراسانيون قولا قديما للشافعي : أنه يجوز لها قراءة القرآن . وأصل هذا القول : أن أبا ثور رحمه الله قال : قال أبو عبد الله : يجوز للحائض قراءة القرآن . فاختلفوا في أبي عبد الله ، فقال بعض الأصحاب : أراد به مالكا ، وليس للشافعي قول بالجواز ، واختاره إمام الحرمين والغزالي في البسيط . وقال جمهور الخراسانيين : أراد به الشافعي وجعلوه قولا قديما . قال الشيخ أبو محمد : وجدت أبا ثور جمعهما في موضع فقال : قال أبو عبد الله ومالك. ص 387 ج 1
-مواهب الجليل لشرح مختصر خليل وبهامشه التاج والإكليل لمختصر خليل، ابي عبد الله محمد بن محمد بن عبدالرحمن المغربي، دار عالم الكتب، المملكة العربية السعودية، 1423 هـ ̷ 2003 م
قَالَ مَالِكٌ: لَا يَقْرَأُ الْجُنُبُ الْقُرْآنَ إلَّا الْآيَةَ وَالْآيَتَيْنِ عِنْدَ أَخْذِهِ مَضْجَعَهُ، أَوْ يَتَعَوَّذُ لِارْتِيَاعٍ وَنَحْوِهِ لَا عَلَى جِهَةِ التِّلَاوَةِ، فَأَمَّا الْحَائِضُ فَلَهَا أَنْ تَقْرَأَ لِأَنَّهَا لَا تَمْلِكُ طُهْرَهَا، يُرِيدُ فَإِنْ طَهُرَتْ وَلَمْ تَغْتَسِلْ بِالْمَاءِ، فَلَا تَقْرَأُ حِينَئِذٍ لِأَنَّهَا قد ملكت طهرها. ج 1 ص 462-463

Tinggalkan Balasan

Alamat email Anda tidak akan dipublikasikan. Ruas yang wajib ditandai *