Hasil BMQ (10): Diundang untuk Baca Alquran, Tapi Pengin Cepat Khatam

by Mei 10, 2019
Bahtsul Masail Warta 0   296 views
durasi baca: 2 menit


Pertanyaan:
Tradisi undangan ngaji (istilah konco-konco Alquran mendapatkan undangan membaca Alquran/semaan) di Tulungagung (mungkin daerah lainnya juga) mulai pagi sampai siang, biasanya setelah sholat dhuhur langsung pada bergegas pengen juz 30, padahal masih juz 15.
Apakah harus nglempit/blandrek (istilah membaca tidak di mic) juz 16-29? Walaupun tidak ada sighot membaca 30 juz dari pengundang. Cara nglempitnya bermacam-macam, ada yang binnadhri pelan, binnadhri cepat, binnadhri cepat sekali (setengah jam mendapatkan 3 juz atau lebih), bahkan dibrekat (dibaca di rumah). Bagaimana cara menglempit/memblandrek yang dibenarkan Syara’?

Jawaban:
Karena tidak ada akad yang jelas, pembacaan Alquran bisa dilakukan dengan berbagai cara, asal sesuai dengan ketentuan yang benar dalam membaca Alquran. Berbeda apabila undangan tersebut diakadi dengan akad yang jelas, seperti ijaroh atau ju’alah. Supaya anda berhak mendapatkan ujroh atau ju’lu yang disepakati, maka pembacaan Alquran harus dilaksanakan sebagaimana pelaksanaan yang disebutkan dalam akad.
Misalnya sebagaimana akad-akad yang dicontohkan di dalam ibaroh-ibaroh di bawah ini.

Referensi:
(مسألة: ي): يصح الاستئجار لكل ما لا تجب له نية عبادة كان، كأذان وتعليم قرآن وإن تعين، وتجهيز ميت أولا كغيره من العلوم تدريساً وإعادة، بشرط تعيين المتعلم والقدر المتعلم من العلم ص 270

(مسألة: ش): يصح الاستئجار على القراءة عن الميت ولو كافرًا على الأوجه عند رأس القبر أو مطلقاً ويحمل عليه، وكذا عن الحي بحضوره لانتفاعه بسماعه الذكر، ولا يصح عن ميت غائب، لا بشرط الدعاء له بمثل ما حصل له من الأجر، لا بنية ثوابها له فقط خلافاً للسبكي، ولا بإهدائه له بعدها على المعتمد، خلافاً للأزرق والأئمة الثلاثة القائلين بحصول نفس الثواب للميت، فعليه يصح الاستئجار كذلك 273

(مسألة: ك): اسؤجر لشيء معين من القرآن لشخص، واستؤجر لقراءة ذلك المعين ايضا لاخر، فاقتصر المستأجر على قراءة المعين، ثم اهدى ثوابه لشخصين، فالذي يظهر وهو الاحواط انه لا يكفي على المعتمد الذي رجحه ابن حجر من حصول نفس الثواب، اما على ما اعتمده السيوطي من ان الجعل على الدعاء فيكفي ص 273
– السيد عبدالرحمن بن محمد بن حسين بن عمر باعلوي، بغية المسترشدين، دار الفكر، 1414 هـ ̷ 1994 م، بيروت، لبنان

مسألة: فيمن يقرأ ختمات من القرآن بأجرة هل يحل له ذلك؟ وهل يكون ما يأخذه من الأجرة من باب التكسب او الصدقة؟
الجواب: نعم يحل له أخذ المال على القراءة والدعاء بعدها، وليس ذلك من باب الأجرة ولا الصدقة، بل من باب الجعالة، فإن القراءة لا يجوز الاستئجار عليها؛ لأن منفعتها لا تعود للمستأجر؛ لما تقرر في مذهبنا من أن ثواب القراءة للقارئ لا للمقروء له، وتجوز الجعالة عليها ان شرط الدعاء والا فلا وتكون الجعالة على الدعاء لا على القراءة. هذا مقتضى قواعد الفقه وقرره لنا اشياخنا. ص 123 ج 1
– الحاوي للفتاوي، الامام جلال الدين عبد الرحمن بن ابي بكر السيوطي، دارالكتب العلمية، بيروت، لبنان، 1421 هـ ̷ 2000 م

Tinggalkan Balasan

Alamat email Anda tidak akan dipublikasikan. Ruas yang wajib ditandai *